شركة بانثيون للتطوير تدخل في شراكة مع أفضل الجامعات بشأن دليل الاستدامة

أعلنت شركة تطوير العقارات “بانثيون للتطوير” أنها ستتشارك مع أفضل الجامعات والمؤسسات البحثية لإنشاء دليل ممارسات مستدامة لمطوري العقارات، وتأتي هذه الشراكة في الوقت الذي تكتسب فيه حملات (صفر كربون)، الجهود المبذولة لتحقيق التوازن بين كمية غازات الدفيئة المنتجة والكمية التي تمت إزالتها من الغلاف الجوي، زخماً وحضوراً حيوياً في جميع أنحاء العالم.

وقال كالبيش كيناريوالا، مؤسس شركة بانثيون للتطوير، إن فكرة وموضوع تحقيق صافي صفر في كل من العمليات والبناء، يعني إعادة التفكير في الطريقة التي يتم بها التعامل مع التصميم والبناء.

ولفت إلى أن قطاع التطوير العقاري أظهر حرصاً كبيراً على التخفيف من تأثيره على تغير المناخ، حيث تتبنى المباني الجديدة في دولة الإمارات العربية المتحدة حلولاً منخفضة الكربون أو خالية من الكربون، ومع ذلك، يكمن التحدي الكبير في مسألة تعديل المباني القديمة، لأنها قد تتطلب تحديث أنظمة الطاقة والتدفئة التقليدية فضلاً عن تغيير التخطيطات والواجهات الداخلية، وسيمنح الدليل مطوري العقارات فكرة أوضح عن كيفية تنفيذ الممارسات المستدامة من أسفل إلى أعلى.

وتابع: يحتاج قطاع العقارات إلى النظر والتركيز على موضوع زيادة الضغوط التنظيمية، مثل ادخال تقييم لمحاسبة حفظ  الكربون في عمليات التطوير العقاري.

وأوضح: “الاتجاه العالمي الجديد هو الأخضر، وبالتالي يجب على مطوري العقارات البدء في التفكير في التقنيات الخضراء كجزء من استراتيجياتهم قصيرة وطويلة الأجل، فالكثير من الأداء المستقبلي للمبنى تمليه قرارات مبكرة”.

وأضاف: يمكن للبرامج الحكومية أن تكون محركاً ممتازاً للمطورين، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية اتباع الأخلاقيات البيئية والالتزام بها، لافتاً إلى أن بعض الحكومات في المنطقة بدأت تدرك أهمية الأجندة الخضراء، وقد بدأ الكثير في تقديم حوافز عدة في مجالات الضرائب والرسوم التي تهدف إلى تشجيع الممارسات المستدامة التي تقلل استخدام المياه والطاقة، وكذلك الاستخدام الأمثل للنفايات على سبيل المثال النفايات”.

وأكد كيناريوالا: “عندما نتحدث عن الاستدامة، علينا التفكير في المستقبل، فالأمر بكل بساطة ووضوح يتعلق بإنشاء نظام مستدام متوازن بين الإنتاجية واحترام البيئة”.

* المصدر: “ايتوس واير”